حساسية الكيتو: كيفية التخلص من الطفح الكيتوني

حساسية الكيتو: كيفية التخلص من الطفح الكيتوني الذي يصيب الأشخاص الذين يتبعون دايت الكيتو بعد مرور فترة على بداية الحمية الغذائية، فكثير من الأشخاص الذين نجحوا في إنقاص وزنهم بهذه الحمية الغذائية عانوا من ظهور الطفح الكيتوني الذي يعد أسوأ الآثار الجانبية للكيتو، ورغم أن من يصاب به يشعر بالذعر إلا أن الأمر يتم التعامل معه بشكل طبيعي، ولا يعد شيئًا خطيرًا.

حساسية الكيتو: كيفية التخلص من الطفح الكيتوني

هناك العديد من الطرق التي يمكن علاج الطفح الكيتوني من خلالها سواءً كانت تتعلق بالأكل أو السلوكيات أو الأدوية، فيما يلي بعض منها:

  • في بعض الحالات يكون الحل هو منح الجسم وقتًا ليختفي الطفح من تلقاء نفسه، ولكن الأمر يختلف من شخص لآخر، فالأشخاص الذين لا يعانون من أي مشاكل صحية ولا يتلقون أدوية تكون أجسامهم أكثر قدرة على التكيف مع الكيتو.
  • ترتبط حالات الحساسية بقضاء ساعات صيام طويلة وبمجرد إنهاء الصوم يعود الجسم لحالته الطبيعية من خلال تناول المأكولات الممنوعة في الكيتو.
  • تناول الكربوهيدرات أحد الحلول السريعة لإنهاء الحساسية، ولكنها بالطبع تخرج الجسم من الحالة الكيتونية إذا كانت الكمية كبيرة، وإذا تكرر الأمر لأكثر من مرة فلا بد من إدخال نسبة بسيطة من الكربوهيدرات في الوجبات الغذائية لمنع حدوث الحساسية.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الكيتونية التي تسبب حساسية مثل المكسرات والأسماك والبيض ومنتجات الألبان، ويتم تحديد هذه الأنواع بناء على مسببات الطفح لدى الشخص.
  • المكملات الغذائية تساعد على العلاج أيضًا فربما يحدث الطفح بسبب نقص بعض الفيتامينات والمعادن من الجسم مثل الكاليسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم.
  • تناول المضادات الحيوية مثل المينوسكلين والدابسون والدوكسيسيكلين ومضادات الهيستامين تساعد على تخفيف حساسية الكيتو.

ما هو الطفح الكيتوني؟

يتكرر مصطلح الطفح الكيتوني كثيرًا عند الأشخاص الذين يتبعون الحمية فكيف يحدث هذا الطفح؟

  • التهاب حاد في الجلد يظهر وينتشر بشكل سريع على الكثير من أجزاء الجسم في بداية دخول الشخص في الحالة الكيتونية.
  • يكون عبارة عن بقع جلدية لها مجموعة من الألوان بين درجات اللون الأحمر واللون البني، وتكون مثيرة للحكة.
  • يظهر على اليدين والرقبة والكتف والصدر والإبط والوجه.
  • تزيد حدة الحساسية عند ممارسة الرياضة، والتعرض للتعرق أو عند الاحتكاك والرطوبة.

مراحل الطفح الكيتوني

يظهر الطفح الكيتوني على الجسم في أربع مراحل مختلفة وهي:

  • المرحلة المبكرة: وهي التي يظهر على الجلد فيها بعض المرتفعات التي يكون لها لون وردي وتكون أشبه بالخدوش، ولا تحتاج إلى وقت طويل لعلاجها.
  • المرحلة المتطورة: وهي التي يظهر فيها الطفح الجلدي بشكل حاد ومقلق ويكون أكثر التهابًا ووضوحًا على الجلد، وأحيانًا يشبه الحبوب التي تحتوي على السوائل، وفي بعض الحالات تكون مليئة بصديد.
  • المرحلة المتأخرة: تترك فيها الحساسية بقع أشبه بالنمش يكون من الصعب التخلص منها، وتحتاج إلى الكثير من الوقت حتى تلتئم.
  • المرحلة الأشرس: وهي التي تبقى فيها لمدة تصل إلى شهور، وهناك بعض الأشخاص لم يستطيعوا التخلص منها حتى بعد كسر نظام الكيتو والعودة لنظامهم الطبيعي.

عوامل تؤدي إلى عودة حساسية الكيتو

هناك بعض الأسباب التي تجعل من عودة حساسية الكيتو أمرًا محتملًا وهذه العوامل هي:

  • التعرق لذلك يجب الابتعاد عن أي حركة قد تؤدي إلى زيادة التعرق في فترة علاج الحساسية، ولا بد من الاستحمام بعد القيام بأي نشاط متعب.
  • ارتداء الملابس الثقيلة والضيقة يؤدي إلى حدوث احتكاك يزيد من الالتهاب والطفح الجلدي.
  • المرور بحالة نفسية سيئة.

أسباب تؤدي إلى حدوث الطفح الكيتوني

هناك مجموعة من الأسباب التي إذا حدثت تؤدي إلى تحفيز الطفح الكيتوني وظهوره وهي:

  • الكيتونات وأبرز الأمثلة عليها الأسيتون الذي يؤدي إلى التهاب الأوعية الدموية.
  • الصيام لساعات طويلة وفقدان الوزن بكمية كبيرة في وقت قصير، وهذا يعد أكثر مسببات ظهور حساسية الكيتو لأن الحمية تساعد على الشعور بالشبع لذلك يكون الشخص لديه قدرة على عدم تناول الطعام لمدة طويلة.
  • نقص العناصر الغذائية في الجسم، مثل الفيتامينات والمعادن.

مدة ظهور الطفح الكيتوني

تختلف مدة ظهور الطفح على الجلد من شخص لآخر، فهناك من يستطيع التغلب عليها خلال يومان فقط، وفي بعض الحالات تبقى لأسابيع، أو شهور، وربما تبقى للأبد ويكون من الصعب علاجها إذا وصلت إلى مرحلة متأخرة، وفي حالات أخرى يختفي ويظهر بشكل دوري، ويعود هذا إلى تعرض الشخص لمحفزات الحساسية التي تؤدي إلى زيادة حدة الأمر.

أسئلة شائعة حول حساسية الكيتو وكيفية التخلص من الطفح الكيتوني

هل الطفح الكيتوني هو الكيتو راش؟

نعم جميعها مصطلحات تعبر عن الإصابة بحساسية الكيتو التي تكون عبارة عن التهاب في الجلد.

هل حساسية الكيتو يمكن أن تصيب الشخص الذي يتبع الحمية من اليوم الأول؟

نعم والأمر يختلف حسب دخول الشخص في الحالة الكيتونية وتقبل جسمه لذلك، فهناك أشخاص عانوا منها من الأسبوع الأول وآخرون اتبعوا الحمية لسنين ولم يصابوا به.

ما هي حساسية الكيتو (الكيتونية)؟

حساسية الكيتو أو الكيتونية هي حالة يصاب فيها الجسم بارتفاع في مستويات الكيتونات، وهي مركبات كيميائية يتم إنتاجها عندما يحرق الجسم الدهون للحصول على الطاقة، ويحدث ذلك عندما ينخرط الشخص في نظام غذائي قليل الكربوهيدرات وعالي الدهون مثل نظام الكيتو.

ما هو الطفح الكيتوني؟

الطفح الكيتوني هو مشكلة جلدية قد تظهر عند بعض الأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا كيتونيًا، ويمكن أن يتسبب ارتفاع مستويات الكيتونات في الدم في تغيير خصائص العرق، مما يؤدي إلى ظهور طفح جلدي يشبه رائحة الفاكهة.

كيف يمكن التخلص من الطفح الكيتوني؟

زيادة استهلاك الماء: شرب كميات كبيرة من الماء يمكن أن يساعد في تخفيف الكيتونات من الجسم.
زيادة تناول الكربوهيدرات: يمكن تقليل حدوث الكيتونية عن طريق زيادة استهلاك الكربوهيدرات. يفضل تناول مصادر صحية للكربوهيدرات مثل الخضروات.
المحافظة على نظافة البشرة: الاعتناء بنظافة البشرة واستخدام مرطبات يمكن أن يساعد في تجنب الطفح الكيتوني.

متى يجب استشارة الطبيب؟

إذا استمر الطفح الكيتوني لفترة طويلة أو ترافق مع أعراض أخرى غير مريحة، يُفضل استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتوجيه العلاج المناسب إذا كان ذلك ضروريًا.

حساسية الكيتو: كيفية التخلص من الطفح الكيتوني باختصار تحتاج إلى إيقاف الكيتو دايت بشكل مؤقت حتى يعود الجسم إلى حالته الطبيعية ويصبح قادرًا على التكيف مع النظام الجديد، بعد ذلك يمكن العودة إلى نظام الكيتو مرة أخرى، والأفضل ألا يستمر عليه الشخص لفترات طويلة.

مقالات أخرى مفيدة