تجربتي مع الحمية الكيتونية: تجارب أشخاص حقيقية

تجربتي مع الحمية الكيتونية: تجارب أشخاص حقيقة ناجحة؛ حيث أن هذه الحمية تعتمد على النظام الذي يستهلك كمية بسيطة من النشويات، ونسبة أعلى من الدهون، كما تعتمد على نسبة بروتينات متوسطة، كما يستخدم الجسم في الحمية الكيتونية الدهون كمصدر للطاقة؛ الأمر الذي يجعله يخسر كمية كبيرة من الوزن. 

تجربتي مع الحمية الكيتونية: تجارب أشخاص حقيقية

نجحت العديد من تجارب الأشخاص الذين اعتمدوا على الحمية الكيتونية كما يلي: 

التجربة الأولى 

  • رجل يبلغ من العمر 32 عامًا اعتمد على الحمية الكيتونية للاشتراك في سباق ماراثون الجري. 
  • قال أن إنفلونزا الحمية الكيتونية ظلت أعراضها معه لمدة أسبوع لم يشعر بالجوع. 
  • ولكنه شعر بالخمول والتقلبات المزاجية وعدم القدرة على التركيز. 
  • ولكنه استطاع تحقيق هدفه وشارك في مسابقة مارثون الجري. 

التجربة الثانية 

  • فتاة عمرها 29 عامًا تقول أنها اعتمدت على الحمية الكيتونية لمدة 6 أشهر. 
  • وخلال هذه الفترة قامت بتقليل جرعات الأنسولين التي تتناولها بشكل يومي. 
  • ولكنها زادت من كمية البروتينات أعلى من القدر الذي تحتاجه الحمية. 
  • الأمر الذي أدى إلى زيادة نسبة السكر في الدم؛ مما أدى إلى فشل الحمية الكيتونية معها. 
  • مما جعلها تتأكد أن الحمية الكيتونية تكون معقدة بالنسبة لمرضى السكر من الدرجة الأولى.

تجربتي مع الكيتو والصيام المتقطع

التجربة الأولى

تجربتي مع النظام الكيتوني والصيام المتقطع ترويها صاحبة التجربة، حيث بدأت في اتباع نظام الكيتو دايت قبل حوالي أسبوعين ويومين، ولم تكن النتائج المبدئية مرضية، حيث لم تفقد سوى حوالي 2 كيلوجرام من وزنها. لذلك، قررت أن تجمع بين نظام الكيتو والصيام المتقطع، حيث تمت ممارسة الصيام لمدة تصل إلى 16 ساعة في اليوم. في الأسبوع التالي، لاحظت زيادة في فقدان وزنها بحوالي 4 كيلوجرام.

التجربة الثالثة الكيتو والصيام

قام أحد الأفراد بتجربة النظام الكيتوني المرتبط بالصيام المتقطع لمدة شهر، حيث أبدعت النتائج في تحقيق خسارة وزن كبيرة، وجد أن هذا الجمع بين النظامين مناسب له بسبب مقاومته للأنسولين ومع ذلك، انقطع عن هذا النظام بسبب عدم تحمله لتناول الأطعمة الدسمة المدمجة فيه.

التجربة الثالثة

أما بالنسبة لي، فأنا ملتزم برجيم الصيام المتقطع منذ شهرين، حققت خلاله فقدانًا ملحوظًا في وزني، وتجربتي مع هذا النظام ملهمة حقًا، حيث لم أشعر بأي تعب نفسي أو جسدي كما حدث في الحميات الغذائية السابقة، فالصيام المتقطع ساعدني في تحديد أوقات تناول الطعام دون التأثير على نوعية الطعام المتناول في تلك الأوقات.

تجربتي مع الكيتو وتكيسات المبايض

في إحدى الدراسات التي أُجريت على 11 امرأة أمريكية، تم تحديد أن خفض كمية الكربوهيدرات المتناولة إلى 20 جم يوميًا أسفر عن تحسن كبير في حالتهن. لوحظت النتائج التالية:

  • تناقصت نسبة الجلوكوز في الدم.
  • شهدت قلة بنسبة 54% في مستويات الأنسولين.
  • كما نجحت امرأتان منهن في تحقيق الحمل.
  • تراجعت نسبة التستوستيرون بنسبة 22%.
  • تم فقدان 12% من وزنهم خلال اتباع نظام الكيتو دايت.

 متى تظهر نتيجة رجيم الكيتو

تعتمد نتيجة رجيم الكيتو على ما يلي: 

  • تختلف النتائج حسب عدة عوامل منها صحة الشخص، ومقدار الوزن الذي يريد أن يفقده. 
  • ولكن قد تظهر نتائجه من أسبوع إلى ثلاث أشهر. 
  • فقد تجعلك الحمية تخسر حوالي 2 كيلو من وزنك في الأسبوع الأول، ومن الممكن أن تصل إلى 4 كيلو جرام. 
  • ولكن هذه الخسارة هي خسارة لماء الجسم المكتسب بسبب تناول الكربوهيدرات. 
  • وغالبًا تكون خسارة الوزن واضحة بعد أول شهر من اتباع الحمية، حيث يخسر الجسم حوالي 8 كيلو ويرجع ذلك لطبيعة الجسم. 
  • ولكن تظهر نتائجها بشكل واضح بعد الشهر الثالث حيث يكون قد خسر الجسم حوالي 20 كيلو من الوزن.

فوائد الحمية الكيتونية

تتمثل فوائد هذا النظام الغذائي فيما يلي: 

  • يعمل على تحسين مقاومة الأنسولين. 
  • يعالج السكر من النوع الثاني. 
  • يعالج ارتفاع ضغط الدم. 
  • يعالج تصلب الشرايين وأمراض القلب المختلفة. 
  • يساعد على فقدان الوزن بشكل أسرع. 
  • يعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم. 
  • يساهم في علاج تكيس المبايض. 
  • يعالج السرطان. 
  • يساهم في التخلص من حب الشباب وحبوب الوجه. 
  • يحسن الذاكرة ويعالج مرض الزهايمر. 
  • يقلل نوبات الصرع. 

أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله في نظام الكيتو 

تختلف الأسباب من شخص إلى آخر كما يلي: 

  • قد يكون السبب الأساسي هو تناول كمية كبيرة من الكربوهيدرات وعدم الالتزام بتعليمات الحمية. 
  • كما أن البطء في خسارة الوزن يجعلك تثبت على هدفك الأساسي في خسارة الوزن. 
  • حيث أن هذه الحمية تجعلك تفقد من كيلو إلى 5 كيلو في الأسبوع. 
  • اضطرابات النوم من شأنها أن تعمل على تثبيت الوزن حيث تؤثر بالسلب على الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الجوع. 
  • كما أن صحة المريض قد تكون من عوامل ثبات الوزن. 

أضرار نظام الكيتو

وفي سياق سرد تجربتي مع الحمية الكيتونية: تجارب أشخاص حقيقة سنتعرف على الآثار الجانبية لهذه الحمية كما يلي: 

  • قد تحدث بعض تشنجات وتقلصات الساق، وتدل هذه التشنجات على وجود نقص في المغنيسيوم والمعادن الموجودة في الجسم. 
  • قد تسبب هذه الحمية خفقان في القلب ويمكن حل هذه المشكلة من خلال شرب الكثير من الماء وأخذ مكملات البوتاسيوم مرة واحدة في اليوم. 
  • قد يؤدي إلى تساقط الشعر؛ لهذا ينبغي تناول الفيتامينات المغذية لفروة الرأس. 
  • قد يسبب حصى المرارة وذلك نتيجة قلة الكربوهيدرات التي يحتوي عليها هذا النظام. 
  • حدوث مشاكل في الكبد بسبب الاعتماد على الدهون كمصدر للطاقة. 
  • يسبب الطفح الجلدي ولكن ليس هناك تفسير علمي لذلك. 
  • قد يسبب عسر الهضم لدى بعض الأشخاص؛ لهذا ينبغي إدخال الدهون تدريحيًا إلى الجسم. 
  • وقد يسبب ارتفاع في معدل الكوليسترول لدى فئة قليلة من الناس. 
  • قد يسبب ضعف عام وخمول في الجسم في بداية اتباعه ولكن سرعان ما يكتسب الجسم الطاقة اللازمة له من الدهون الموجودة في الحمية. 

الأطعمة التي لا ينبغي أكلها في نظام الكيتو

تتمثل هذه الأطعمة فيما يلي: 

  • الدهون غير الصحية. 
  • الأطعمة التي بها سكر مثل الكيك والصودا والعصائر والايس كريم. 
  • الخضروات الجذرية مثل البطاطا الحلوة، والفجل، والبطاطس والجزر. 
  • البقوليات مثل الفول أو العدس أو الفاصوليا وغيرها من البقوليات. 
  • أنواع معينة من الصلصة والتوابل مثل الكاتشب والباربيكيو. 
  • النشويات مثل الأرز والمكرونة والقمح والحبوب، وغيرها من النشويات. 
  • جميع أنواع الفاكهة عدا الأفوكادو والتوت والفراولة. 
  • المشروبات الغازية والكحولية. 

الأطعمة المسموح بتناولها في نظام الكيتو

من هذه الأطعمة ما يلي: 

  • بيض. 
  • الخضار الذي به كمية قليلة من الكربوهيدرات ومن أمثلة ذلك الطماطم والبروكلي. 
  • اللحم الأحمر. 
  • المكسرات مثل البندق واللوز. 
  • بيض. 
  • بذور الغذاء ومن أمثلتها بذر الكتان. 
  • البهارات الصحية. 
  • الأفوكادو من الفواكه. 
  • الكريمة والزبدة. 
  • الأسماك وخاصة التونة والسلمون. 
  • منتجات الألبان. 
  • الدهون الصحية مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند. 

نصائح عند اتباع نظام الكيتو دايت

إليك بعض الإرشادات الهامة قبل البدء في نظام الكيتو كما يلي: 

  • ابحث في مختلف الأطعمة وحدد نسبة الكربوهيدرات والدهون والبروتينات في كل نوع وذلك لتحديد الأطعمة التي سوف تتناولها عند اتباع هذه الحمية. 
  • إحضار طعامك الخاص في المناسبات الاجتماعية وزيارة الأصدقاء والأسرة. 
  • إعداد وجباتك على خلال الأسبوع ييسر عليك الالتزام بالحمية كثيرًا. 
  • ويمكن أيضًا متابعة كتب الطبخ ومدونات الطعام لأخذ أفكار عن وجبات الكيتو دايت. 
  • ينبغي ممارسة الرياضة ساعات طويلة خلال اليوم. 

أسبوع حمية الكيتو

يمكن تصنيف هذا الأسبوع كما يلي: 

اليوم الأول

  • وجبة الافطار: جبنة شيدر، طبق سلطة، بيض مقلي مقدار 3 بيضة.
  •  وجبة الغداء:  ربع دجاجة، طبق سلطة، شرائح باذنجان وكوسة. 
  • وجبة العشاء:  جبنة فيتا، أو لبنة زعتر، طبق سلطة. 

اليوم الثاني

  • وجبة الإفطار: طبق سلطة، تونة بالزبدة، جبنة بيضة، بصل وفلفل. 
  • وجبة الغداء: طبق سلطة مع طبق خضار بالزبدة. 
  • وجبة العشاء:  بيتزا، لبنة بالطماطم. 
  • وجبة خفيفة: كمية قليلة من الكريمة، فراولة مقدار ثلاثة حبات.

اليوم الثالث

  • وجبة الإفطار: بيض مقدار ثلاثة بيضات، خس وخيار، لبنة. 
  • وجبة الغداء: مشروم، برجر لحم، طبق خضار، جبنة شيدر، أفوكادو. 
  • وجبة العشاء: كرات لحم. 
  • وجبة خفيفة: 58٪ شوكولاتة من النوع الداكن. 

اليوم الرابع

  • وجبة الإفطار: حليب بذور الشيا وجوز الهند. 
  • وجبة الغداء: سلطة روبيان. 
  • وجبة العشاء:  شوربة خضار مع طبق سلطة. 
  • وجبة خفيفة: المكسرات. 

اليوم الخامس

  •  وجبة الإفطار: طبق سلطة وكبدة. 
  • وجبة الغداء: طبق سلطة، وسلمون. 
  • وجبة العشاء: جبنة وبيض مسلوق. 
  • وجبة خفيفة: كابتشينو مع زيت جوز الهند. 

اليوم السادس

  • وجبة الإفطار: حبش مدخن، بيض مقلي مقدار 3 بيضات. 
  • وجبة الغداء: طبق سلطة، بامية. 
  • وجبة العشاء: بروكلي وبصل وطماطم و ثلاثة بيضات. 
  • وجبة خفيفة: بذور عباد الشمس والمكسرات. 

اليوم السابع

  • وجبة الإفطار: زبدة فول سوداني وعلبة زبادي. 
  • وجبة الغداء: دجاج، طبق سلطة، بروكلي، كريمة طبخ. 
  • وجبة العشاء: طبق سلطة به جبن، قرنبيط مشوي. 
  • وجبة خفيفة: زبدة الفول السوداني، فراولة أو توت. 

لمن يصلح نظام الكيتو؟ 

هذا النظام مفيد لفئة معينة من الناس كما يلي: 

  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. 
  • للأشخاص الذين لديهم سمنة مفرطة. 
  • يصلح للأشخاص المصابين بتكيس المبايض. 
  • ومفيد لفئة الأشخاص الذين يعانون من مرضى الصرع ومرضى الكبد. 
  • أيضًا من يعاني من مرض السكر النوع الثاني يعتبر هذا النظام مناسب له. 

الأشخاص الذين لا يمكنهم تجربة حمية الكيتو

بعض الأشخاص لا يمكن لهم اتباع نظام الكيتو للأسباب التالية: 

  • إذا كانوا يعانون من مرض السكر من النوع الأول والذين يعتمدون على الأنسولين في العلاج. 
  • خطر على الحوامل والمرضعات. 
  • الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. 
  • وجدير بالذكر أنه يمكن اتباع هذه الحمية، ولكن ينبغي أن يكون ذلك تحت إشراف طبيب. 

أسئلة شائعة حول تجربتي مع الحمية الكيتونية: تجارب أشخاص حقيقة

 ما هي الحمية الكيتونية؟ 

هي نظام غذائي يعتمد على الدهون مصدر أساسي للطاقة كبديل للكربوهيدرات.

ما هي أعراض الدخول في نظام الكيتو؟ 

من أعراض هذا النظام الغذائي هو كثرة التبول والجفاف، والشعور بفقدان الشهية، والشعور بالعطش. 

ما هي أهدافك في اتباع الحمية الكيتونية؟

قد تكون الأهداف متنوعة، سواء كانت لفقدان الوزن أو تحسين الصحة العامة. في تجربتي، كانت هدفي الرئيسي هو تحسين مستوى الطاقة وفقدان بعض الوزن الإضافي.

هل لاحظت تأثيرات إيجابية على صحتك العامة أو مستويات الطاقة أثناء الكيتو؟

نعم، لاحظت تحسينًا في مستويات الطاقة والانتباه، وكذلك تحسينًا في مستويات الدهون في الدم. ومع ذلك، أدركت أهمية متابعة الحالة الصحية بانتظام والتشاور مع الفريق الطبي.

هل واجهت أي تحديات خلال الحمية الكيتونية؟

نعم، واجهت تحديات مثل التأقلم مع نقص الكربوهيدرات في البداية وتغيير عادات الطعام. تعلمت كيفية التعامل مع هذه التحديات وتضافرت مع الوقت.

كيف كانت تجربتك في فقدان الوزن مع الحمية الكيتونية؟

تجربتي كانت إيجابية، حيث شهدت فقدانًا ملحوظًا في الوزن خلال الفترة الأولى ومع ذلك، كنت حذرًا من الحفاظ على توازن غذائي صحي ومستدام.

تجربتي مع الحمية الكيتونية: تجارب أشخاص حقيقة والتي من خلالها عرفنا أن نظام الكيتو يضعف الجسم في بدايته ولكن سرعان ما يتأقلم الجسم ويصبح معتمد على الدهون في اكتساب الطاقة اللازمة لممارسة حياته اليومية، ويتم خسارة الوزن بشكل كبير نتيجة حرق الدهون المختزنة في الجسم. 

مقالات أخرى مفيدة